لا توجد تعليقات

جسور إسطنبول المعلّقة … تقلّص المسافات وتبهر الناظرين إليها

كل ما تريد معرفته عن الجسور في إسطنبول:

منذ الانتفاضة التي مرت بها في عام 2002 وحتى يومنا الحالي ومازالت تركيا مستمرة بالنهوض والتقدم في كافة المجالات, رافضةً التباطؤ او التوقف عن تدشين أضخم المشاريع في العالم والتي تنافس بها كبار الدوّل الأوروبية, ولعل جزءً كبيراً من تلك المشاريع كان متعلقاً بالجسور المعلّقة والطرق السريعة وغيرها من السكك الحديدة التي باتت تصِلُ المُدن التركية ببعضها البعض, بل وتركيا بالعالم.

إسطنبول … صاحبة الحصّة الأكبر:

ولأنها المدينة التركية الأكبر وثاني اكبر مدينة في العالم من حيث التعداد السكاني فقد كان النصيب الأكبر لها, حيث قامت الحكومة التركية بتشييد أكثر من 50 طريق سريع ضمن تلك المدينة مما جعلها مُتَصِلةً مع محيطها من الدول الداخلية والدول الخارجية بشكل مثالي, ناهيك عن موقعها الإستراتيجي بالأصل وهو أيضاً ابرز الأسباب التي تدفع الحكومة للاهتمام بها بشكل ملحوظ وتدفع آلاف المستثمرين للإقبال على الإستثمار العقاري ضمنها.

اهم الجسور والطرق السريعة في إسطنبول:

تحتضن إسطنبول أهم الجسور في تركيا والعالم وهي صاحبة مركز هام في ذلك المجال, خاصة وان إسطنبول وحدها تضم 3 جسور معلّقة في الوقت الراهن في حين انه من المقرر إنشاء العديد من الجسور الأخرى فوق قناة إسطنبول المائية والتي من المقدّر ان يكون عددها 10.

جسر البوسفور في إسطنبول ” الجسر الأول “:

هو ذلك الجسر الذي يأتي في بال كل من يسمع باسم إسطنبول ودائماً ما يظهر في الأفلام والمسلسلات التركية, تاركاً انطباعاً رائعاً عن تلك المدينة مختصراً سحرها بجماله الرائع.

جسر البوسفور في إسطنبول
جسر البوسفور في إسطنبول

كانت الفكرة من بناء جسر البوسفور هي تسهيل العبور بين ضفتي المدينة خاصة و أنها تقع على حدود القارتين الآسيوية والأوروبية وهذا ما دفع سكانها منذ الأزل بالتفكير بطريقة تسهّل العبور والتنقل بين الشطرين واستمر هذا الحال الى ان جاء السلطان عبد الحميد الثاني بأفكار وتصاميم من اجل ربط القارتين بممر بحري تحت الماء الا ان ذلك بقى اسير أفكاره ولم يستطع تنفيذه.

لم ينتظر أهالي إسطنبول تحقيق حلم السلطان وإنما قرروا بناء جسرٍ معلق بين شطري المدينة وذلك في كانون الثاني الموافق 1970م وقد تم افتتاحه في 1972م امام حركة المرور مطلقين عليه اسم ” جسر البوسفور ” ذلك الذي قلص المسافات والوقت اللازم لقطع المسافة من الشق الأوروبي الى الآسيوي بصورة ملموسة وواضحة.

جسور إسطنبول المعلّقة
نظام الإضاءة الليلية لجسر البوسفور
  • يبلغ طوله 1560م وعرضه 33م وتمّر فوقه آلاف السيارات يومياً وهو رابع اكبر جسر في أوروبا وسابع اكبر جسر معلق في العالم.
  • وفي عام 2007 تم إضافة نظام خاص بالإضاءة للجسر لكي يمنح المدينة منظراً رائعاً منذ غروب الشمس حتى طلوعها.
  • يتوسط الجسر برجين بارتفاع شاهق يصل الى 156م2 وهو اليوم من أبرز المعالم التي ترمز الى إسطنبول وهو اكثر ما يجذب السياح الى تركيا.

جسر السلطان محمد الفاتح ” الجسر الثاني”:

مع الازدياد الهائل في تعداد سكان المدينة اصبح جسر البوسفور غير كافٍ لسد الحركة اليومية, ولهذا قررت تركيا بناء جسرٍ موازٍ له و الذي قد حمل اسم ” جسر السلطان محمد الفاتح ” نسبةً الى السلطان العثماني محمد الفاتح الذي فتح إسطنبول عام 1453 وانهي الإمبراطورية البيزنطية, كما يطلق عليه البعض اسم ” جسر البوسفور الثاني”.

جسر السلطان محمد الفاتح
جسر السلطان محمد الفاتح

تم افتتاح الجسر في العام الميلادي 1988 ووصل طول الجسر الى 1090م مرتفعاً عن الأرض 105 أمتار وعن الماء 64م ليكون إجمالي ارتفاعه 169 متر, لم يكن تصميم الجسر الثاني طبق الأصل عن جسر البوسفور الأول ولكنه كان شبيهاً له للغاية, كما تمتع الجسر بخامات ومواد جعلته يحافظ على مرتبته الرابعة عشر بين أفضل الجسور المعلقة في العالم, وذلك من حيث كتلة الفولاذ المستخدمة في إنشاءه.

قامت الشركة ذاتها التي أنشأت جسر البوسفور بإنشاء جسر السلطان محمد الفاتح مضيفةً اللمسة الذوقية ذاتها في إضاءة الجسر التي تنعكس بشكل رائع على مضيق البوسفور وتسمح لحركة السفن التجارية والسفن السياحية المرور بكل انسيابية وسهولة.

جسر السلطان محمد الفاتح
جسر السلطان محمد الفاتح

وقد قيل ان التكلفة الاجمالية لتشييد جسر السلطان محمد الفاتح قد بلغت ما يقارب ال 125 مليون دولار أمريكي اما عن المنطقتين التي يربط بينهما فهما منطقة ” كفاجيك ” في القسم الأوروبي ومنطقة ” حصار اوستو ” من القسم الآسيوي.

جسر السلطان يافوز سليم ” الجسر الثالث “:

كان بناء جسرٍ ثانٍ امراً إيجابياً للغاية في مدينة إسطنبول مما دفع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان يفتتح جسراً ثالثاً في المدينة والذي بدأ تشييده في عام 2013 لينتهي في عام 2016, ممثلاً ايقونة حديثة للجسور في العالم, وذلك لكونه احدث الجسور في المدينة.

جسر السلطان يافوز سليم
جسر السلطان يافوز سليم
  • بلغ طوله 1408م وعرضه 59م وهو أعرض الجسور المعلّقة في العالم, تم تلقيبه بجسر ” السلطان الأول سليم ” او السلطان يافوز سليم ” وذلك في آخر لحظات إنشاء الجسر حين تم تركيب القطعة الأخيرة من القطع المعدنية التي تشكل هيك الجسر.
  • يتوسطه برجان من أعلى الأبراج في العالم ويبلغ طول كلٍ منها 322متر وقد بلغت تكلفته الإجمالية ما يقارب التسعمئة مليون دولار أمريكي بحسب موقع الجزيرة.
  • بنته شركة ” هيونداي واس كي الكورية ” وصممه المهندس الفرنسي ” ميشال فيرلوغو ” والمهندس السويسري ” فرانسوا كلين
  • وصفه المهندس فيرلوغو بأنه الجسر الأكثر عظمةً في السنوات الأخيرة.

وقد كان الهدف الرئيسي من إنشاء جسر يافوز سليم هو تقليل الضغط الحاد على الجسرين السابقين, حيث قدّر عدد المراكب العابرة لهما ما يقارب ال 180مليون مركبة سنوياً.

تأثير الجسور والطرق السريعة على تركيا:

ساهمت كل من تلك الجسور والطرق الرئيسية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في تركيا بشكل عام وفي إسطنبول بشكل خاص وذلك من خلال إنشاء طرق رئيسية سريعة فرعية ورديفة لتلك الجسور والخطوط, مساهمة بذلك في تعزيز سهولة الوصول بين مختلف المدن والاحياء التركية, مخففةً من الاكتظاظ المروري, مقلصةً المسافات, مختصرةً للوقت.

جسر السلطان يافوز سليم
جسر السلطان يافوز سليم

ناهيك عن ربطها تركيا بدولٍ أوروبية وعربيةً عديدة, ولا شك ان ذلك كان ابرز العوامل المقوية لتجارة تركيا واقتصادها حيث تقوم تلك الطرق الرئيسية بربطها بين بحر البلطيق والبحر الأدرياتيكي وبحر ايجه, بالإضافة الى شرق المتوسط والبحر الأسود.

أجرة عبور جسور إسطنبول والطرق الرئيسية:

تستطيع جميع السيارات والشاحنات العبور من تلك الخطوط والجسور ولكن على أصحاب المركبات ممن يرغبون العبور منها ان تكون عرباتهم خاضعةً لنظام المرور السريع او ما يسمى بالـ ” HGS ” وهو نظام دفع يعمل بواسطة ترددات الراديو اللاسلكية وظيفته اقتطاع مبلغ معين في كل مرة تسجل بها السيارات مروراً من خلال احد الجسور او الطرق السريعة المقيدة بنظام الـ HGS.

يُستخدم نظام الـ HGS في مختلف انحاء الجمهورية التركية ويتم تطبيقه على كافة المراكب المارّة من خلال البوابات الخاصة به ويعتبر نظاماً مفيداً للغاية خاصةً وانه بات بوفر حلاً سريعاً للمرور بدلاً من الانتظار في شباك التذاكر اليدوي الذي كان مطبقاً سابقاً تحت اسم OGS وهو النظام السابق للـ HGS.

أجرة عبور جسور إسطنبول والطرق الرئيسية
أجرة عبور جسور إسطنبول والطرق الرئيسية

تختلف أجرة المرور ضمن تلك النقاط من مكان إلى آخر وبحسب نوع السيارة او الشاحنة المارّة ولكنها تبدأ من 4.25 ليرة تركية للسيارات العادية وتصل حتى 78 ليرة تركية لبعض الشاحنات والمقطورات التجارية.

كيف يتم دفع أجور HGS؟

يمكنكم الحصول على بطاقة HGS او بطاقة المرور السريع من خلال أقرب فرع من فروع الـ PTT او من خلال إظهار أوراق السيارة والتراخيص اللازمة للبنوك المتعاقدة مع دائرة الـ HGS في تركيا.

كيف يتم تعبئة بطاقة الـ HGS؟

بطاقة الـ HGS  هي عبارة عن بطاقة لاصقة يتم وضعها على زجاج السيارة الامامي لتكون بارزة في كل مرة تمَر بها السيارة من خلال بوابات الدفع اللاسلكية ولكن السؤال الأهم هو: كيف يتم تعبئة بطاقة HGS بالرصيد؟

هنا يمكننا الإجابة بالتالي:

كانت عملية التعبئة سابقاً تتم من خلال زيارة اقرب فروع الـ PTT او من خلال بعض البنوك المتعاقدة مع دائرة الـ HGS في تركيا, وانما قامت الشركة مؤخراً بتطوير تطبيق مجاني على هواتف اندرويد الذكية وذلك اختصاراً للمكان والزمان والأفضل من ذلك هو ان ذلك التطبيق قادر على تحذير المستخدم عند الإقتراب من شباك التذاكر او في حال كان الرصيد غير كافٍ.

كيف يتم تعبئة بطاقة الـ HGS؟
كيف يتم تعبئة بطاقة الـ HGS؟

يمكنكم تحميل التطبيق من خلال الرابط التالي:HGS Mobil Yükleme for android

تأثير الجسور المعلّقة على العقارات المحيطة:

ساهمت الجسور الثلاثة بدعم القطاع العقاري في إسطنبول بشكل عام والعقارات المجاورة لها والمُطلة عليها بشكل خاص حيث أضافت لهم قيمةً ماديةً واستثماريةً هائلة وذلك أيضاً بالتزامن مع تزايد طلبات المستثمرين العرب وبحثهم المستمر عن شقق مُطلة على جسر البوسفور او بالقرب منه, و بالتالي فقد أصبحت المناطق المجاورة او القريبة من الجسور الثلاثة مناطق هامة ومراكز لإنشاء المشاريع الضخمة والأبراج السكنية والتجارية الشاهقة التي تعبر مثالاً صريحاً للشقق الفاخرة في إسطنبول.

تأتي في مقدمة تلك المناطق كل من منطقتي ساريير ومنطقة مسلك تليهما كل من منطقتي طرابية وبيشكتاش في القسم الأوروبي من المدينة اما عن القسم الآسيوي فتأتي منطقة كاديكوي و اسكودار في المقدمة بالإضافة الى المنطقة الشهيرة ” عمرانية “.

تحرير : رمزي للإستثمار والتسويق العقاري ©