شركة رمزي العقارية

دعنا نتواصل لنساعدك!

باختيار أنسب عقار

شركة رمزي العقارية

6 شروط جديدة للحصول على الجنسية التركية عن طريق الاستثمار العقاري، تعرف إليها

6 شروط جديدة للحصول على الجنسية التركية عن طريق الاستثمار العقاري، تعرف إليها

فهرس المحتوى

شروط جديدة للحصول على الجنسية التركية حذارِ أن تتجاهلها

مسألة الحصول على الجنسية التركية عن طريق الاستثمار العقاري في تركيا بدأت تأخذ منحنيات أخرى، حيث أصدرت الحكومة التركية مؤخراً شروطاً من شأنها بذل مجهود أكبرمن قبل المستثمر وأخذ الحيطة والحذر من أولئك السماسرة الذين استمروا بالتلاعب وتزوير الحقائق والأوراق اللازمة للحصول على الجنسية التركية، وكانوا المحراك الرئيسي وراء هذه القرارات الجديدة والتي اعتبرها البعض غير مبررة أو مزعجة بعض الشيء، بينما كان الهدف منها حماية المستثمر ومن ثم ردع محاولات الاحتيال العقاري والالتفاف على القانون التركي. 

ماهي الشروط الجديدة للحصول على الجنسية التركية عبر الاستثمار العقاري؟

نصت القرارات الجديدة على العديد من البنود التي ينبغي فهمها بشكل دقيق، فيما يلي سنقوم بشرحها بشكل تفصيلي ...

 

البند الأول: 

إذا قام مستثمر أجنبي ببيع عقاره لمواطن تركي الجنسية ثم عاد التركي ليبيعه الى مستثمر أجنبي آخر، فإن ذلك لا يساوي أي مشاكل للمستثمر الأخير إذا كان مهتماً باستخدامه للتقديم والحصول على الجنسية التركية

إلا في حالة واحدة، وهي عندما يكون مالك العقار الأجنبي "السابق للمالك التركي" يحمل جنسية مالك العقار الجديد "المالك اللاحق للمالك التركي" ذاتها، في هذه الحالة لن يتمكن من استخدامه بهدف الحصول على الجنسية التركية رغم انه اقتنى العقار من شخص تركي بالفعل.

من الجدير بالذكر أن هذا الشرط يُطَبّق على العقارات التي تم بيعها بعد تاريخ 12 يناير/ كانون الثاني من العام 2017، بينما إذا كان العقار مملوكاً قبل هذا التاريخ فلن يكون خاضعاً لبنود هذا الشرط ولن يكون هناك أي مشكلة للمستثمر الأخير حتى وإن كان يحمل نفس جنسية المالك الأجنبي الأول.

 

تجسيد البند الأول

لنقل انه هناك شخص فلسطيني الجنسية "محمد" يملك عقاراً في تركيا، وقرر بيعه لشخص تركي الجنسية في تاريخ 13 يناير/ كانون الثاني 2017. وفي 18 أغسطس/ آب 2021 قرر مواطن فلسطيني آخر "إبراهيم" أن يشتري هذا العقار من المواطن التركي الحالي، في هذه الحالة لن يتمكن "إبراهيم" من شراء هذا العقار بهدف الحصول على الجنسية التركية، وإنما لو كان إبراهيم تونسياً أو يحمل أي جنسية غير جنسية محمد أو أن محمد قد اشترى العقار قبل تاريخ 12 يناير/ كانون الثاني 2017 لاستطاع إبراهيم استخدام العقار بهدف الحصول على الجنسية.

البند الثاني

عندما يقوم المستثمر الأجنبي بالإقبال على شراء عقار في تركيا من شركة إنشاء تركية، فلا بجب أن يكون هناك مؤسسين أو شركاء من نفس جنسية المستثمر، وبناء على هذا ينبغي للمقبل على الشراء التحقق من هيكل الشركة المالكة للعقار قبل أن يحوّل ملكيته له.

 

تجسيد البند الثاني: 

لنقل أنّ "محمد" فلسطيني الجنسية قد اشترى شقة من الشركة "X" في تركيا، في هذه الشركة يوجد شريكان هما " فرحات (تركي الجنسية) وإبراهيم (فلسطيني الجنسية) وفي هذه الحالة لن يتمكن محمد من استخدام أي عقار تبيعه شركة "X" له نظراً لوجود شخص يحمل نفس جنسيته كشريك في هذه الشركة، بينما لم يكن ذلك يشكل أي عائق سابقاً.

 

البند الثالث:

أحد أهم الشروط الجديدة للحصول على الجنسية التركية كان على الشكل التالي: كل من العقارات التي تم شرائها بهدف اكتساب الجنسية لن تكون متاحة مرة أخرى لتقديم طلب آخر، وفي حين تم استخدام حصة واحدة من عدة حصص بهدف اكتساب الجنسية ستكون هذه الحصة غير صالحة لمنح الجنسية لشخص آخر بينما الحصص البقية لن تخسر خاصية منحها للجنسية كونها لم تستخدم بهذا الهدف من قبل.

 

تجسيد البند الثالث

محمد فلسطيني الجنسية قام بشراء عقار للحصول على الجنسية التركية وحصل عليها بالفعل، ومن ثم قام بإعادة بيع العقار بعد مضي 3 سنوات لمواطن تركي، ومن ثم قرّر المواطن التركي بيع العقار لـ "عبد الله" (جزائري الجنسية) في هذه الحالة لن يتمكن عبد الله من اكتساب الجنسية كون محمد قد استفاد من هذه الخاصية مسبقاً، رغم أنّ عبد الله ليس فلسطينيا.

البند الرابع:

إذا قام أحد المستثمرين الأجانب بالحصول على الجنسية التركية مقابل شراء عقار من مواطن تركي وقرّر إعادة بيعه لذات الشخص التركي بعد انقضاء مدة الحظر المشترطة والتي قدرها 3 سنوات، فسيكون لدى مكتب المواطنة الذي منحه الجنسية الحق بالاستفسار حول عملية البيع والشراء هذه لتحديد ما إذا كان هناك عملية احتيال تم التخطيط لها بشكل مسبق، وفي حال تم إثبات تهمة الاحتيال على المستثمر الأجنبي فسيكون مصيره إلغاء الجنسية بأثر رجعي.

 

تجسيد البند الرابع:

محمد شخص يمني قام بشراء عقار من "فرحات تركي الجنسية" وحصل على الجنسية التركية، وبعد 3 سنوات قام مجدداً بإعادة بيع العقار لفرحات وهو المالك الأصلي للعقار، في هذه الحالة يحق لمكتب المواطنة التحقيق مع محمد كون عملية إعادة البيع تدخل حيز الشك بوجود احتيال وتلاعب على القانون التركي وفي حال اثبت ذلك يتم سلب الجنسية من محمد وإلغاء كل ما قدر ترتب عليها بأثر رجعي.

البند الخامس:

يتم إلغاء الجنسية التركية لأي مستثمر حصل على الجنسية التركية من خلال العقود العقارية الآجلة في المشاريع التي ما زالت قيد الإنشاء ومن ثم قام بتحويل ملكيتها لمستثمر آخر في حال انتهت فترة الحظر المشترطة " 3 سنوات" ولم يتم تسليم المشروع بسبب تأخير موعد التسليم المتوقع.

 

تجسيد البند الخامس:

مؤمن مواطن مصري قام باقتناء عقار تتخطى قيمته الـ 250 ألف دولار أمريكي في أحد مجمعات إسطنبول التي ما زالت قيد الإنشاء، وبناء على العقود العقارية التي تم توقيعها والمبلغ الذي قام بسداده تقدم بالحصول على الجنسية التركية وحصل عليها، وبعد مرور 3 سنوات لم يتم تسليم العقار الذي كان قد اشتراه بسبب تأخير في موعد تسليم المشروع.

إذا استغل مؤمن هذه الفرصة وقام بتحويل ملكية العقود التي يملكها لشخص آخر(محمد فلسطيني الجنسية) طمعاً بـ أنّ يحصل على الجنسية التركية مجاناً وان يتخلص من العقار عن طريق بيعه لـ محمد، فسيكون لمكتب المواطنة الذي منحه الجنسية التركية الحق أن يلغيها بأثر رجعي وأن يلغي كل ما ترتب عليها في حال تم إثبات عملية الاحتيال.

 

البند السادس: 

ينبغي على المستثمر الأجنبي المهتم بالحصول على الجنسية التركية أن يصرح بعدم وجود أي مستند يحوي معلومات خاطئة أو أي وثائق مزورة في ملفه الخاص بطلب الجنسية.

وفي حال تم اكتشاف أي من مما ذُكر سابقاً في الملف فسيترتب عليه تحمل المسؤولية وسيتعرض للمُسائلة القانونية وبالتالي سلب الجنسية التركية منه وإلغاء كل ما ترتب عليها.

في الختام، لا شك بإن الشروط الجديدة للحصول على الجنسية التركية مقابل الاستثمار العقاري ستكون بمثابة الأعباء الإضافية على المستثمرين المقبلين الى تركيا، خاصة ممن لا يملكون الخبرة في الأمور القانونية ولا يتحدثون اللغة التركية بطبيعة الحال.

ولكن لا تعتبر هذه الشروط عائقاً لأي مستثمر يصحب مستشاراً عقارياً موثوقاً في رحلته لتملك العقارات في تركيا، ففي أبسط تقدير رمزي العقارية تقوم بتقديم كافة الأوراق وتجهيز ملف الجنسية التركية لعملائها المهتمين بالحصول على الجنسية التركية وترشدهم الى العقارات التي تطابق وتستوفي الشروط المحددة من قبل مكاتب المواطنة وتقدم تقارير كاملة وصريحة حول التقييم العقاري الخاص بأي عقار وقع اختياركم عليه

لذا لا تترددوا بالتواصل معنا إن كنتم مهتمين باكتساب الجنسية التركية بشكل قانوني 100% وخلال وقت قياسي.

 

ما أبرز طرق الحصول على الجنسية التركية؟

من أبرز امتيازات الحصول على الجنسية التركية أنه يمكن الحصول عليها بأكثر من وسيلة وهذا من ضمن التسهيلات العديدة التي قدمتها الحكومة التركية في هذا المجال للأجانب وفيما يلي أهم تلك الوسائل:

 

1 – الجنسية التركية عن طريق شراء عقار:

يعد شراء عقار الطريقة الأكثر شيوعاً من أجل الحصول على الجنسية التركية هي مئتين وخمسين ألف دولار أمريكي ما تفصلك عنها بعد أن كان المبلغ في السابق مليون دولار أمريكي ولكن لا تنسى كما أشرنا سابقاً أنه يجب أن تُبقي على العقار مدة لا تنقص عن ثلاث سنوات.

 

ما الامتيازات التي ستحصل عليها عند الحصول على الجنسية التركية عن شراء عقار؟

هناك باقة من الامتيازات التي تحظى بها العقارات في تركيا جعلتها ذات مكانة كبيرة عند الأجانب من أبرزها أن أسعار العقارات في تركيا تعتبر مناسبة وملائمة جداً وفي هذا قد تفوقت على العديد من دول العالم الذي يصعب فيها التملك العقاري هذا كما أن إجراءات شراء العقارات في تركيا يسيرة وخالية من التعقيدات والصعوبات.

لا بدَّ من الإشارة إلى أن العقارات في تركيا مصممة وفق أحدث معايير الجودة العالمية للبناء والتصميم كما أنها مقاومة للكوارث الطبيعية والزلازل.

يشهد سوق العقارات في تركيا تنوعاً كبيراً وأشهرها المجمعات السكنية المزوَّدة بأعلى معايير الأمان والسلامة.

كما أن هناك العديد من الإعفاءات الضريبية والتخفيضات والتي تعتبر من أكثر الهواجس التي تشغل المستثمر عادةً.

من الأسئلة الشائعة حول الحصول على الجنسية التركية عن طريق شراء عقار هو هل يمكن أن أحصل على تلك الجنسية في حال كان المبلغ المذكور موزعاً على أكثر من عقار واحد؟ لا مشكلة في ذلك مطلقاً ولكن يجب ألا يقل مجموع ثمنهم عن 250 ألف $.

 

2 – الجنسية التركية عن طريق الاستثمار التجاري:

يمكن الحصول على الجنسية التركية من خلال الاستثمار التجاري ولكن يجب ألا يقل المبلغ المُستثمر عن خمسمئة ألف دولار أمريكي.

 

ما الذي قد يدفعك للاستثمار التجاري في تركيا؟

تتميز تركيا بقوتها الاقتصادية وحصولها على مركز متقدم على الصعيد العالمي ناهيك عن التوقعات التي تشير على أنه بحلول عام 2030 م ستكون بالمرتبة الخامسة عالمياً، كما أن الحكومة التركية قد قدمت الكثير من التسهيلات للمستثمرين الأجانب.

 

3 – الجنسية التركية عن طريق الإيداع البنكي:

كذلك يمكن الحصول على الجنسية التركية من خلال إيداع مبلغ خمسمئة ألف دولار أمريكي في أحد البنوك في تركيا ولكن ينبغي ألا يتم سحي أي جزءٍ من المبلغ إلا بعد مرور 3 سنوات.

 

4 – الجنسية التركية عن طريق توظيف 50 تركيَّاً:

من أبرز طرق الحصول على الجنسية التركية شيوعاً هي توظيف 50 موظفاً تركيَّاً.

 

هل هناك شروطاً محددة يجب أن تتوفر بمن يرغب بالحصول على الجنسية التركية؟

على الرغم من أن الحصول على الجنسية التركية يعد يسيراً وغير شائكاً إلا أن هناك العديد من الشروط التي يجب أن تتوفر بمن يرغب في هذا ومن أبرزها:

-أن يكون يملك مصدر دخل كافٍ له ولمن معه هذا كما يجب أن يكون ملماً باللغة التركية بشكل جيد.

-من المهم أن يكون قد تجاوز السن القانوني كما ينبغي أن يكون بكامل قواه العقلية.

-لا بدَّ أن يكون خاليَّاً من الأمراض السارية وذلك من أجل المحافظة على السلامة العامة في البلاد.

-سيتم الاطلاع على سجله العدلي حتى يتم التأكد من أنه ليس له تاريخاً جنائياً.

-على الأجنبي الراغب بالحصول على الجنسية التركية أن يقدم أدلة تثبت أنه ينوي العيش في تركيا.

 

ما أبرز مزايا الحصول على الجنسية التركية؟

1 – بطاقة لعبور الكثير من دول العالم:

إن من أهم امتيازات الحصول على الجنسية التركية أنها تمنحك الحق بدخول العديد من دول العالم ضمن إجراءات مخففة حيث يمكن لحامل هذه الجنسية أن يدخل 72 دولة دون شرط أن يحصل على الفيزا / هناك أربعين دولة منحته حق الدخول إليها بوساطة فيزا يحصل عليها تلقائياً عند لحظة الوصول إليها / ثمانية من دول العالم تمنح حامل جواز السفر التركي فيزا عبر الإنترنت.

 

2 – مزدوج الجنسية:

إن حصولك على الجنسية التركية لا يعني أنه يجب أن تتنازل عن جنسيتك الأم إذ إنها تسمح بازدواجية الجنسية.

 

3 – تمنحك حقوق المواطنة التركية:

من يحمل الجنسية التركية سيحصل على كافة حقوق المواطن التركي مثل حق التصويت في الانتخابات / التقدم للحصول على وظائف مميزة / الاستفادة من برنامج التقاعد للمسنين / الحصول على خدمات متطورة ومجانية / العيش ضمن بيئة ذات رفاهية واسعة.

 

4 – ستحصل عليها كافة أفراد العائلة:

الجنسية التركية لكافة أفراد العائلة ولكن ضمن شروط محددة من أبرزها أن يكون الأولاد تحت سن الثامنة عشر وسيتم منحها لزوجة واحدة فقط في حال كان هناك أكثر من زوجة.

 

5 – الموقع الجغرافي لتركيا:

وما علاقة الموقع الجغرافي بالجنسية التركية؟ طبعاً هناك علاقة ووطيدة أيضاً حيث إنها تتيح لحاملها التنقل بأريحية كبيرة في بلدان العالم بسهولة ويسر خاصة مع التسهيلات العديدة التي تقدمها تركيا في هذا.

تتمتع تركيا بموقع جغرافي فريد من نوعه فهي تمتد ضمن قارتين / تُشرف على أهم البحار / قريبة من الوطن العربي / تتوسط العالم.

 

6 – العيش ضمن بيئة متطورة:

تعد الدولة التركية المتبنية الأولى لمشروع الحداثة والتطوير وقد برز هذا بوضوح في مختلف جوانب حياتها حيث التميز في مجال الصحة والتعليم وفي الجانب الترفيهي كذلك وعامةً هي تولي البنية التحتية اهتماماً خاصة وذلك لإدراكها التام حول الانعكاس الذي تقدمه على مختلف القطاعات وخاصة العقاري.

أخيراً: في تركيا دائماً هناك جديد نحو الأفضل وبالنسبة للجنسية التركية فهي لم تعد حكراً على أحد إذ إنها باتت متاحة للجميع يمكنك التواصل معنا لنرافقك في رحلة الحصول عليها ونحن في شركة رمزي العقارية ننصحك بالبحث عن عقارات للبيع تكون مطابقة لشروط الحصول عليها وبذلك تكون قد أصبت هدفين معاً الأول شراء عقار في تركيا والثاني الحصول على الجنسية التركية.

 

تحرير : رمزي للإستثمار والتسويق العقاري ©

المصادر:

 

شقق للبيع في تركيا